السرطان عند القطط

يتم تشخيص إصابة واحدة من كل خمس قطط بالسرطان في حياتها كما هو الحال مع الناس، هناك بعض أنواع السرطان أكثر شيوعًا من غيرها. ولحسن الحظ؛ مع العلاج، يمكن للعديد من القطط الاستمرار في عيش حياة جيدة بعد تشخيص السرطان، بغض النظر عن نوع السرطان فإن العلاجات الملطفة والتحكم بالألم هي دائمًا خيارات للمساعدة في إطالة جودة الحياة لأطول فترة ممكنة. بعض أنواع السرطان الأكثر شيوعًا في القطط هي:


سرطان الغدد الليمفاوية:

هو سرطان من نوع الخلايا الدم البيضاء، تسمى الخلايا الليمفاوية وهو الأكثر شيوعا. من أعراضه الشائعة:

  • تضخم الغدد اللمفاوية.

  • فقدان الشهية.

  • فقدان الوزن.

  • صعوبة التنفس.


سرطان الثدي:

يُطلق عليه أيضًا "أورام الغدة الليفية الثدية" وهو أحد الأنواع الشائعة للسرطان في القطط الكبيرة في السن، خاصة في القطط الإناث. تبدأ على شكل كتلة صغيرة في الغدة الثدية للقطة، وعادة ما يكون الورم ثابتاً ومعقدًا ويلتصق بالجلد. أيضا من الممكن أن تكون الحلمات محمرّة ومتورمة أو يخرج منها مثل السوائل الصفراء.


أورام الجلد:

هي الأقل شيوعا ويمكن أن تتخذ عدة أشكال مختلفة، بما في ذلك الآفات والقروح والجلبة والكتل الثؤلولية والنتوءات على الجلد قد تكون سوداء، أو بنية، أو رمادية، أو وردية، أو حمراء اللون. ومن أنواعها: سرطان حرشفية الخلايا والساركوما الليفية.


اللوكيميا

وهو سرطان نخاع العظام. من أعراضه:

  • فقدان الوزن: غالباً ما يكون لدى القطط المصابة بالسرطان ضعف في الشهية وقد تفقد الكثير من الوزن.

  • القيء والإسهال: يمكن أن يؤثر السرطان في القطط على الجهاز الهضمي، ولذلك يمكن أن تكون هذه الأعراض مؤشرًا.

  • الخمول: إذا كانت قطتك تختبئ أكثر من المعتاد أو تقضي وقتًا أطول في النوم، فقد يكون ذلك علامة على أنها تشعر بالمرض.

  • صعوبة التنفس: في بعض الأحيان يمكن أن يتسبب السرطان في القطط في حدوث سوائل أو التهاب في رئتيها أو حولها مما قد يجعل من الصعب عليها التنفس.

  • الكتل والنتوءات والآفات: إذا كانت قطتك تعاني من نتوءات أو كتل أو تقرحات لا يبدو أنها تلتئم، فقد تكون علامة على سرطان جلد القطط، وهذا أحد الأعراض الأكثر وضوحاً، ولكنه أيضاً أحد أقل الأعراض شيوعًا.

  • نزيف غير مبرر

  • صعوبة المضغ: إذا كانت قطتك تعاني من صعوبة في المضغ، فقد تكون علامة على سرطان في فم القطة. من المهم فحص أسنان قطتك وتنظيفها بانتظام حتى تتمكن من البحث عن أي مشاكل محتملة في الفم. وعلى الصعيد الآخر قد تكون الصعوبة في المضغ فقط مشكلةً في اللثة أو السن.

إذا ظهرت على قطتك أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه، ننصح بالتوجه إلى الطبيب البيطري، حتى ولو تم استبعاد الإصابة بالسرطان، فهي تظل من أعراض الحالة الصحية التي تحتاج إلى العلاج.

التشخيص

سيحتاج الطبيب البيطري لإجراء عدد من الاختبارات. غالبًا يتم أخذ عينات الدم لاكتشاف آثار السرطان وللتأكد أيضًا من أي مرض آخر.

يتم إجراء فحص سريري وإجراء أشعة سينية وأحيانًا أشعة سونار، أو نوعًا من طرق التصوير الأخرى للحصول على المزيد من المعلومات عن الورم وتحديد مكانه، عادةً ما يتم إجراء الخزعة بواسطة أخصائي ثم يتم فحص الأنسجة وتحديد ما إذا كان الورم سرطانيًا أم لا.


الوقاية

تعتمد الوقاية من سرطان القطط بشكل أساسي على النظام الغذائي للقطط ونمط حياتها، بالإضافة إلى اكتشاف العلامات والأعراض المبكرة للسرطان قبل أن ينتقل إلى مرحلة أخرى. إذا تم اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة، ستزداد فرصة علاجه.

و بعض طرق الوقاية هي:

  1. التعقيم: وله العديد من الفوائد، مثل تقليل أخطار الإصابة بالسرطان. خصي القطط الذكور يجعلهم أقل عرضة للإصابة بسرطان الخصية وFeLV وFIV. تعقيم إناث القطط يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض والرحم، حيث يمنعها من التعرض لفترات التزاوج. يجب تعقيم إناث القطط قبل طلبها التزاوج الأول، لأن مع كل مرة تخلق خطرًا أكبر للإصابة بسرطان الثدي.

  2. اللقاحات/التطعيم: تساعد اللقاحات جهاز المناعة على محاربة الأمراض. سرطان الغدد اللمفاوية مرض شائع بين القطط المصابة بعدوى فيروس لوكيميا القطط (FeLV)!

  3. عدم التفاعل مع القطط الأخرى المصابة بالسلالات أو الأمراض المرتبطة بFeLV: وبالتالي أكبر مساعدة في الوقاية هي إبعاد قططك المنزلية عن القطط المصابة عن طريق حجرها صحيًا. القطط الضالة أو القطط المنزلية التي تعيش داخل وخارج المنزل معرضة لخطر أكبر للإصابة بـFeLV لتفاعلهم مع القطط الأخرى.

  4. تجنب العرض لدخان غير مباشر.

  5. تماما مثل البشر، توفير أفضل نمط حياة للقطط: يمكن أن يساعد تقليل كمية السموم، بما في ذلك منتجات التنظيف المنزلية، وتوفير الأطعمة الطازجة والكاملة، والمياه النظيفة والنقية، على أن تعيش حياة أطول وأكثر صحة.


علاج الحيوانات الاليفة المصابة بالسرطان

العلاج الكيميائي والجراحي والإشعاعي وعدد من الطرق الأخرى متوفرة لعلاج السرطان في القطط.

والعلاج المحدد يكون على حسب نوع السرطان، وموقعه، وهل هو في انتشار أم لا، ونقاط عديدة أخرى طبيبك البيطري سيحدد بناء عليها الخطة العلاجية لقطك.



المصادر:

٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل